أشعار أنمــار أشعاري اكتبها بين حين وآخر، قد تكون واقعية وقد لا تكون، إنها ألعابي، أحبابي، خيالاتي التي أهرب بها مني

أشعــار أنمــار (228 قطعة)

عندما كنت أكتب، أشعاري منذ عام 1992 وحتى الآن، رغم أن العدد قد تقلص كثيراً من قطعتين شعريتين يومياً تقريباً إلى قطعة أو أقل في العام، هنا أسردها كلها وأضيفها كلما سنح لي الوقت.

أحدث الأشعار إضافةً - 5 قطع أضيفت يوم 9/1/2016

السبت
10 ت1
1992

نسمات في قلبي 1

فتاتي ... وصوتها الحنون؟ أين الهرب؟ ... أين المفر؟ وأين قلبي غداً سيكون ؟ فلقد نسيتُكَ قلبي فهل يا ترى قد نسيتِ؟ نسيتُكِ يا فتاة الحب عندما أحببتِ أو أعطيت ونسيتُ الأغنية التي غنيتيها


الأحد
11 ت1
1992

نسمات في قلبي 2

في أخر مكالمة لها قبل سنين أجل ... يا فتاة ... لقد نسيت نيست صوتك ... نسيت إسمك نسيت حبك ... أو الذي تدعين فأي أنت؟ ... أين هاتفك؟ أم نسيت أنت أيضاً ؟ زكيف عساكِ ... تتذكرين ؟


الأربعاء
28 ت1
1992

نسمات في قلبي 8

وتلقفتني ... قبل السقوط يداي ؟ فكيف يا تُرى تسألين؟ أن كانت كل هذه السنين قد غيرت ما في صدري من يقين؟ أو كيف يا تُرى قد نسيتِ إن كنتِ قد هويتِ أو ما هويتِ؟ أو إن كان هواك مثل ما رجيتِ؟


أشعار عشوائية

الثلاثاء
9 ت1
2001

أحبك .. لِمَ أتيتِ ؟

كان بالامكان أن يكفيني هواك لسنين أعيش على هبابه .. راض ٍ .. مكتفٍ .. حزين وأتألم منه كل يومٍ .. فأهواك أكثر وينمو فيّ شوف رؤياك .. أكبر وأكبر فلِمَ عدتِ ؟ تذكريني بأنك ما هويتِ ؟


الخميس
4 تموز
2002

أنت ... لست أنت

توعدين بسهولة ... وتخلفين كأنك لست التي توعدين واذا خلفت مرة ... تصرخين وتقولين بأنني قد تغيرت عن تلك السنين -------- كلا أنت لست .. أنت أصبحت توعدين بكل سهولة ... لتخلفين


الأحد
28 تموز
2002

سيدة قلبي 13

هل تعلمين .. ما بي؟ كيف ستعلمين وانت لست بقربي؟ سيدتي .. سيدتي .. ألا تؤمنين بقلبي؟ ألا تعتقدين ان كلامي أوضح من همسي؟ كيف ستعلمين .. اذاً .. بما يدور في رأسي وكيف سأحاول أن أوصل لك