أشعار أنمــار أشعاري اكتبها بين حين وآخر، قد تكون واقعية وقد لا تكون، إنها ألعابي، أحبابي، خيالاتي التي أهرب بها مني

أشعــار أنمــار (228 قطعة)

عندما كنت أكتب، أشعاري منذ عام 1992 وحتى الآن، رغم أن العدد قد تقلص كثيراً من قطعتين شعريتين يومياً تقريباً إلى قطعة أو أقل في العام، هنا أسردها كلها وأضيفها كلما سنح لي الوقت.

أحدث الأشعار إضافةً - 5 قطع أضيفت يوم 9/1/2016

السبت
10 ت1
1992

نسمات في قلبي 1

أما من ملجأٍ من هذا الجنون أما من مهربٍ وقد نسيت فتاتي ... وصوتها الحنون؟ أين الهرب؟ ... أين المفر؟ وأين قلبي غداً سيكون ؟ فلقد نسيتُكَ قلبي فهل يا ترى قد نسيتِ؟ نسيتُكِ يا فتاة الحب


الأحد
11 ت1
1992

نسمات في قلبي 2

لم أعد أذكر ... لم أعد أفكر لم أعد أحلم كما كنت أحلم لم أعد أتذكر ما قالته لي في أخر مكالمة لها قبل سنين أجل ... يا فتاة ... لقد نسيت نيست صوتك ... نسيت إسمك نسيت حبك ... أو الذي تدعين


الأربعاء
28 ت1
1992

نسمات في قلبي 8

فكيف يا تُرى تسألين؟ أن كانت كل هذه السنين قد غيرت ما في صدري من يقين؟ أو كيف يا تُرى قد نسيتِ إن كنتِ قد هويتِ أو ما هويتِ؟ أو إن كان هواك مثل ما رجيتِ؟ فإن كنت فعلاً لا تذكرين


أشعار عشوائية

الإثنين
1 تموز
2002

أهكذا .. تحبيني ؟

واجعليني أخجل .. فأطرق بعيني ثم عندما أسألك .. ترديني وتقولين بأن هذا لا يعنيني أهكذا تحبيني ؟ يوماً تنظرين الي بعينيك حتى كدت أقول بأنك فعلاً تحبيني أو بأنك تفعلين هذا كله من أجلي


الأربعاء
20 تموز
1994

خذيني 2

خذيني بقوةٍ اسحبيني عن حبنا وأحلامنا حدثيني خذيني بسرعةٍ وحوطيني كأنك من دنياي تسرقيني كأنك فعلاً تحبيني أو متمسكةً بي .. أو تريديني خذيني في هواك وأدخليني ثم فجأةً .. من صدرك أخرجيني


الثلاثاء
25 أيار
1993

لأنني ... أنتِ

أو كأنني أنا ... قد أصبحتُ أنتِ أنتِ ... أنتِ التي أهواها وأكادُ أذوب وأصبح نَفَساً تستنشقني بنعومةٍ رئتاها بل أكادُ احترق للقياها في كلِّ مرةٍ ... في كلِّ مرةٍ ... اراك من بعيد