أشعار أنمــار أشعاري اكتبها بين حين وآخر، قد تكون واقعية وقد لا تكون، إنها ألعابي، أحبابي، خيالاتي التي أهرب بها مني

أشعــار أنمــار (228 قطعة)

عندما كنت أكتب، أشعاري منذ عام 1992 وحتى الآن، رغم أن العدد قد تقلص كثيراً من قطعتين شعريتين يومياً تقريباً إلى قطعة أو أقل في العام، هنا أسردها كلها وأضيفها كلما سنح لي الوقت.

أحدث الأشعار إضافةً - 5 قطع أضيفت يوم 9/1/2016

السبت
10 ت1
1992

نسمات في قلبي 1

أما من مهربٍ وقد نسيت فتاتي ... وصوتها الحنون؟ أين الهرب؟ ... أين المفر؟ وأين قلبي غداً سيكون ؟ فلقد نسيتُكَ قلبي فهل يا ترى قد نسيتِ؟ نسيتُكِ يا فتاة الحب عندما أحببتِ أو أعطيت


الأحد
11 ت1
1992

نسمات في قلبي 2

لم أعد أتذكر ما قالته لي في أخر مكالمة لها قبل سنين أجل ... يا فتاة ... لقد نسيت نيست صوتك ... نسيت إسمك نسيت حبك ... أو الذي تدعين فأي أنت؟ ... أين هاتفك؟ أم نسيت أنت أيضاً ؟


الأربعاء
28 ت1
1992

نسمات في قلبي 8

وتلقفتني ... قبل السقوط يداي ؟ فكيف يا تُرى تسألين؟ أن كانت كل هذه السنين قد غيرت ما في صدري من يقين؟ أو كيف يا تُرى قد نسيتِ إن كنتِ قد هويتِ أو ما هويتِ؟ أو إن كان هواك مثل ما رجيتِ؟


أشعار عشوائية

الجمعة
18 آذار
1994

لِمَ تسكتين؟

وتُشعرينني بأنني فعلاً من طين ------------------ لكنك عندما ارفع السماعةَ ... تسكُتين ولا أسمعُكِ تهمسين إذاٍ ليس هذا بالحلمِ الرهين انهُ حقيقةٌ رغم السنين ------------------


السبت
16 نيسان
1994

يوميات 6

أخبرتني بأنها قد رأتني في الأمس عند المعهد .. جميل الطلعة والملبس أخبرتني بأنها قد رأت فتاتين برباط ينظران إلي من خلفي باهتمام وبأنها قد كتبت لي أسئلةً وكلام في الدفتر الذي سأجده يوم الجمعة


الجمعة
26 حزيران
2009

شوقك الغازي

رغم محاولاتي العديدةِ العنيدة يأتيني من خلفي ويصيح بي أنمار ... أنمار ... أنمار ... أنمار لم يكن هذا ما أريده يغزوني شوقك ويعصف بي فيحطم كل مشاريعي الكبار ويقلبني على حياتي الجديدة