أشعار أنمــار أشعاري اكتبها بين حين وآخر، قد تكون واقعية وقد لا تكون، إنها ألعابي، أحبابي، خيالاتي التي أهرب بها مني

أشعــار أنمــار (228 قطعة)

عندما كنت أكتب، أشعاري منذ عام 1992 وحتى الآن، رغم أن العدد قد تقلص كثيراً من قطعتين شعريتين يومياً تقريباً إلى قطعة أو أقل في العام، هنا أسردها كلها وأضيفها كلما سنح لي الوقت.

أحدث الأشعار إضافةً - 5 قطع أضيفت يوم 9/1/2016

السبت
10 ت1
1992

نسمات في قلبي 1

فتاتي ... وصوتها الحنون؟ أين الهرب؟ ... أين المفر؟ وأين قلبي غداً سيكون ؟ فلقد نسيتُكَ قلبي فهل يا ترى قد نسيتِ؟ نسيتُكِ يا فتاة الحب عندما أحببتِ أو أعطيت ونسيتُ الأغنية التي غنيتيها


الأحد
11 ت1
1992

نسمات في قلبي 2

في أخر مكالمة لها قبل سنين أجل ... يا فتاة ... لقد نسيت نيست صوتك ... نسيت إسمك نسيت حبك ... أو الذي تدعين فأي أنت؟ ... أين هاتفك؟ أم نسيت أنت أيضاً ؟ زكيف عساكِ ... تتذكرين ؟


الأربعاء
28 ت1
1992

نسمات في قلبي 8

ألم أقل لكِ في صباي أنني هويت من دنياي وتلقفتني ... قبل السقوط يداي ؟ فكيف يا تُرى تسألين؟ أن كانت كل هذه السنين قد غيرت ما في صدري من يقين؟ أو كيف يا تُرى قد نسيتِ


أشعار عشوائية

الخميس
23 أيلول
1993

لا تذكرين 2

كي احتضنُ ... بقوةٍ يديكِ أعدو ... وأعدو ... عساي أراكِ او أرى ماذا فعلت بحبي يداكِ؟ أعدو ... وأركض بخُفَّي حنين وأنتِ ... لا تذكرين كأنني لم أكن أركض لسنوات لم أمت ... ولم أشتعل كالفتات


الجمعة
22 نيسان
1994

يوميات 9

الأول من نيسان الواحدة ظهراً … الأربعاء : تخبرني عن عودتها إلى البيت باكية بسبب جوابها في امتحان الكيمياء وقالت بأنها قد نست أمر الامتحان عندما سمعت صوتي الرنان فطلبت منها أن تتصل عند الفجر


الثلاثاء
4 أيلول
2001

هكذا تتركيه 2

يطلب المزيد .. وعندما يأتي ويسأل عنك تتركيه هكذا .. بسهولة تتركيه بعد كل الكلمات الرقيقة والسنين الطويلة .. العتيقة تتجاهليه .. وتنسيه وتختفين من أمامه .. ولا تظهرين ولو .. لدقيقة